ماهي قصة ركلات الترجيح ؟

40

ركلات الحظ او الترجيح هي اختراع الحكم الالماني كارل فالد ، وبدأ العمل بها عام 1976 وكان قبل ذلك يتم اللجؤ الي القرعة عن طريق عملة معدنيه لتحديد الفائز في المباراة  في حالة التعادل، وعرض اقتراحة علي اتحاد بفاريا في اواخر الستينيات والذي قوبل بالرفض ولكن لم ييأس

وعرض فكرتة مرة اخري بكامل تفاصيلها وتبناها الاتحاد الالماني وتبعه الاتحاد الاوروبي لكرة القدم ، وتم تطبيقها في يوليو 1976 حيث خسرت المانيا من تشيكوسلوفاكيا  في النهائي وارتد الاختراع الجديد علي صاحبة

ولكن في كأس العالم اسبانيا 1982 فازت المانيا علي فرنسا بركلات الترجيح في اول لقاء بين منتخبين في كاس العالم يتحدد مصيره بركلات الحظ

وتحدد مصير كأس العالم عده مرات بركلات الترجيح ، المرة الاولي في نهائيات عام 1994 فازت البرازيل بضربات الترجيح والمرة الثانية   عام 1996 والتي فازت فيها ايطالياو وايضا في مونديال 2006 فازت ايطاليا علي فرنسا بضربات الجزاء

واجريت بعض الدراسات حول نسب نجاح ركلات الجزاءالزاحفة والاخري في المستوي الاعلي ووجد ان النصيب الاكبر نجاحا هي ركلات الجزاء العالية لانها الاصعب بالنسبة لحراس المرمي بنسبة نجاح 79% اما التسديدات الزاحفه بلغت نسبه نجاحها 72% فقط

اترك رد