لعنة حامل اللقب

73

لأول مرة منذ 80 عاما يودع المنتخب الالماني كأس العالم من دور المجموعات علي يد منتخب كوريا الجنوبية والتي قدمت مستوي عالي من الاصرار امام حامل اللقب في نسختة الاخيرة عام 2014

ويفسر الكثير من خبراء التحليل الكروي خروج المانيا نتيجة الغرور الزائد والعناد والاهمال وعدم الانسجام وتقع المسئولية الكبري علي المدرب خواكيم لوف الذي لم يتدارك مؤشرات التراجع في الاداء خصوصا في المباريات الودية , واكد خواكيم ان الاوضاع سوف تكون افضل في روسيا

ويلام علية ايضا اختياراتة الخاطئة ومن ابرزها استبعاد ساني افضل لاعب صاعد في الدوري الانجليزي والاعتماد علي الثنائي سامي خضيرة ومسعود اوزيل رغم بعدهم عن مستواهم

وعاد أوزيل للتشكيلة بعد أن خرج منها عقب الهزيمة من المكسيك وخاض اللقاء الأخير الأربعاء أمام كوريا الجنوبية دون ترك بصمة في الخسارة الصادمة 2-صفر.

وظهرت مشكلات أخرى تتعلق بعدم وجود قائد حقيقي وغياب الفاعلية أمام المرمى، رغم تعدد الفرص، إذ أنهى الفريق البطولة مسجلا هدفين فقط في ثلاث مباريات.

وصرح المدرب الالماني خواكيم لوف بتحمل المسئوليه كاملة وخصوصا في مباراة المكسيك وانهم  كانوا  واثقين من الفوز عن طريق ضغطة زر فقط

يذكر ان المانيا خرجت من مونديال روسيا وهي محتلة المركز الاخيرفي المجموعة السادسة

اترك رد