اطفال الكهف والمونديال

31

اختفي 12  طفل تايلاندي منذ حوالي اسبوعين في رحله استكشافيه الي مجمع الكهوف الواقعه علي الحدود مع ميانمار ، وبعد هبوط الامطار بصورة كبيرة اغلق عليهم الكهف علي مسافه 4 كيلو من المدخل

وبعد 10  ايام من البحث استطاع فريق الانقاذ تحديد موقعهم وتوفي احد الغواصين من فريق الانقاذ وهو ضابط سابق في قوات البحريه التايلاندية

وأول من وصل الي الاطفال في عمق الكهف هم الغواصان البريطانيان جون فولانتين وريك ستانتون وذلك لان لهم خبره كبيره في الانقاذ من الكهوف ، وبشروا اهالي الاطفال انهم علي قيد الحياه

وتاتي المرحله الاخطر في كيفيه اخراج هؤلاء الاطفال لان المياه غمرت اجزاء كبيره من الكهف ، واعد الخبراء عده نظريات للانقاذ

منها تعليم الاطفال كيفيه الغطس ولكن قوبل هذا الاقتراح بالرفض نظرا لخطوره المكان

وتعمل السلطات التايلانديه علي توفير الدعم اللازم من طعام وانظمه اتصال وهواء للاطفال ، واتي  الحل العبقري علي ايدي

إيلون ماسك وهو اختراع حافظه محموله ومزوده بالاكسجين ويقوم الغواص المحترف بسحب تلك الحافظه وداخلها الطفل

وبالفعل تم انقاذ 4 من 12 طفل وجاري انقاذ الباقي

والجدير بالذكر ان رئيس الفيفا جياني إنفانتينو تمني رجوع الاطفال الي اهلهم بصحه تسمح لهم بالسفر وحضور نهائي مونديال روسيا كنوع من الترفيه عنهم بعد تلك المحنه

اترك رد