تاريخ نادى برشلونة

40

تاسس نادي برشلونة سنة 1899 علي يد جوان غامبر ومجموعة من الجاليات الاجنبية وقد منحت تلك الجاليات ثقافة متعددة للنادي بالاضافة لتركيزة علي عدة رياضات وليس كرة القدم فقط وعلي الرغم من هذا التعدد إلا ان النادي ارتبط ارتباط عميق بمدينة برشلونة واقليم كتالونيا
كان غامبر مؤسس النادي مصدر الالهام والقوة للنادي طوال 25 الاولي منذ انشائة ،
بعد فترة التاسس مر نادي برشلونة بفترة حرجة وتوجة 38 من اعضائة للتخلي عنه ، لكن غامبر كان عازما علي بقاء النادي ، كان ذلك قبل مرحلة التطور الجديده حيث شهدت تنامي مكانته في الوسط الكروي والأوساط الاجتماعية في المدينة والدولة بأكملها.
وتطور النادي بخطى سريعةحيث زادت عدد الأعضاء من 201 في عام 1909 إلى 2973 في أقل من عشر سنوات.
ثمة عدد من الظروف المختلفة لعبت دورًا في هذه العملية بما في ذلك ازدياد قوة النادي كمؤسسة من خلال الزيادة المتوالية في عدد الأعضاء وإعادة كتابة اللوائح التنظيمية للنادي والاستحواز علي ملاعب كرة القدم الخاصة بالنادي لأول مرة.
في نفس الوقت فإن سلسلة النجاحات الرياضية والتقدير المتنامي للاعبين، أدى إلى تحول كرة القدم إلى ظاهرة جماهيرية ورياضة للمحترفين.
وأثناء تلك السنوات وضع برشلونة أسسًا متينة لكي يحدد نوع نادي كرة القدم الذي يريد أن يكونه. وتخطى النادي حدود الحلم الأصلي لدى مجموعة الأصدقاء الذين قاموا بتأسيسه في عام 1899؛ فقد تأسس ليبقى دائمًا.

اصبح برشلونة له شعبية كبيرة بما يضمه من نجوم في عالم كرة القدم والذين صاروا بعدها أول رموز للفريق مثل ساميتير والكانتارا وزامورا وساجي وبيرا وسانشو.

ومع ازدياد القاعدة الجماهيرية تم إنشاء ملاعب لكرة القدم في لاس كورتس في عام 1922، وكان هذا أول إستاد كبير لفريق برشلونة. وبحلول 1923وصل عدد مشتركين النادي ما يقرب من 10000 عضو.

وكان المنافس القوي لبرشلونه فريق اسبانيول الاسباني ذلك الوقت مر الفريق بسنوات عديدة حافلة بالنجاحات وحقق الكثير من الإنجازات على ملاعب لاس كورتس.

فاز أغوستي مونتال كوستا بالانتخابات الرئاسية للنادي في عام 1969، حيث أكد في برنامجه على اشتراك الاعضاء في القرارات المصيرية عبر صناديق الاقتراع.
وفي عام 1973، أعيد انتخاب مونتال على رأس مجلس الإدارة، علماً أنه ترشح للانتخابات وكان شعارة “برشلونة أكثر من مجرد نادٍ”. كما تزامنت هذه الفترة مع ضم يوهان كرويف، الذي غيَّر تاريخ البلاوغرانا رأساً على عقب

فريق الاحلام مع كرويف

بدءاً من عام 1988، وتحت ادارة المدرب كرويف، بدأ عصر ذهبي جديد في تاريخ برشلونة
حيث اعتمد النادي على مجموعة من اللاعبين الذين جلبوا المتعة والإثارة والتشويق، ورسموا البسمة على وجوه مشجعي البلاوغرانا الذين عادوا لملء مدرجات الكامب نو من جديد. فخلال هذه الفترة، تمكن برشلونة من التربع على عرش الليغا أربع مرات متتالية بين عامي 1990 و1994وتوجت تلك المرحلة بالفوز بكأس أوروبا للأبطال عام 1992
ومن المميزين في ذلك الفريق غوارديولا، خوسيه ماري باكيرو،روماريو، وتكسيكي بيغريستين، والنجوم
رونالد كومان، مايكل لاودروب ، وخريستو ستويتشكوف

2008-2011 أزهى عصور تاريخ برشلونة

تغيرت أمور كثيرة في الفريق سواء بانضباط اللاعبين أو بأدائهم داخل الملعب. خلال عامه الأول مع برشلونة حقق غوارديولا ما لم يحققه أي مدرب في العالم، ففي تاريخ 2 مايو عام 2009، خاض برشلونة مبارة الكلاسيكو مع غريمه التقليدي ريال مدريد في معقل الأخير، ملعبسانتياغو برنابيو، وحقق برشلونة حينها انتصارًا مدويًا، ففاز بنتيجة 6-2. ضمنت تلك النتيجة إلى حد كبير فوز برشلونة بلقب الليغا، وبعدها بأسبوعين التقى برشلونة مع أتلتيك بلباو في نهائي كأس إسبانيا، وحقق برشلونة اللقب الذي كان غائبا عن خزائنه مدة 13 عامًا، وفي أواخر ذات الشهر حقق برشلونة لقب دوري أبطال أوروبا على حساب نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، وليكون ذلك اللقب الثالث للنادي بتلك البطولة. في شهر أغسطس من ذات العام ظفر برشلونة ببطولتي السوبر الأسباني على حساب أتلتيك بلباو للمرة الثامنة بتاريخه وبطولة السوبر الأوروبي على حساب نادي شختار الأوكراني، وفي أواخر العام ذاته شارك النادي كممثل لقارة أوروبا في بطولة كأس العالم لأندية كرة القدم محققًا لقبها لأول مرة في تاريخه بعد انتصاره في المباراة النهائية على نادي إستوديانتيس دو لا بلاتا الأرجنتيني في نهائي مثير امتد لشوطين اضافيين، ليسدل الفريق الستار عن ذلك العام الاستثنائي بإنجاز غير مسبوق، بلغ 6 ألقاب بعام واحد

اترك رد