5 مخالفات قامت بها قطر لاستضافة المونديال

64




ظهر مؤخرا بعض التقارير الصادره من جريده صنداي الانجليزية التي تفيد ان قطر ارتكبت مخالفات ومحاولة الاضرار بالمنافسين المتقدمين لاستضافة مونديال 2022، علي العلم بان الدول المنافسة دول عظمي كالاتي ( الولايات المتحده الامريكية ، اليابان ، استراليا، كوريا الجنوبية ) وذلك بعد تصويت اللجنة التنفيذيه للفيفا والذي اقيم عام 2010 بالتوازي مع التصويت لكاس العالم 2018

الجريده  تظهر أن مسؤولين الملف القطري استعانوا بشركات علاقات عامة أمريكية وعملاء سابقين في الأمريكية “CIA” لتشويه منافسيهم، وأبرزهم الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا ، لقوه ملف الدولتين

وعلي حسب قول الجريده ان قطر اتبعت خطوات ممنهجه كالتالي  :

– دفع آلاف الدولارات لأكاديمي مرموق لكتابة تقرير سلبي عن التكلفة الاقتصادية الباهظة لاستضافة الولايات المتحدة الأمريكية البطولة وعدم جدوي استضافة المونديال اقتصاديا

– الاستعانة بصحفيين ومدونيين وشخصيات رفيعة المستوى ذات تأثير على المجتمع في كل دولة من الدول المرشحة لإبراز الجوانب السلبية لاستضافة مونديال 2022.

– الاستعانة بمجموعة من أساتذة التربية البدنية الأمريكيين ليطلبوا من أعضاء “الكونجرس” رفض تنظيم الولايات المتحدة المونديال، استنادًا إلى أن هذه الأموال يمكن استخدامها بطريقة أفضل من خلال إنفاقها على البرامج الرياضية في المدارس.

– دفع البعض لتنظيم وقفات احتجاجية في مباريات الرجبي في أستراليا لمعارضة ملف الدولة لاستضافة البطولة.

– إعداد تقارير استخباراتية عن أفراد مشاركين في الفرق المسؤولة عن ملفات الدول المنافسة.

على جانب آخر، قالت اللجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر إنها ترفض كل الاتهامات التي نشرتها صحيفة صنداي تايمز، وأضافت اللجنة المسؤولة عن تنظيم مونديال قطر على أنها التزمت التزامًا شديدًا بجميع قوانين الفيفا فيما يتعلق بطرح العطاءات الخاصة بشأن مونديالي 2018 -2022.

الجدير بالذكر أن النتيجة النهائية في تصويت استضافة مونديال 2022 أسفرت عن حصول الفريق القطري على 14 صوتًا مقابل 8 أصوات للجانب الأمريكي في المرحلة الأخيرة، بعد خروج أستراليا، كوريا الجنوبية واليابان من المراحل الأولى.

اترك رد